دمعه في قلب العذاب

دمعة العذاب في فراق الأحباب كلمات كتبتها بحبر الدموع الجارية تساقطت من أعين باكية

اهلا وسهلا بكم في منتدى جي فور
تحية من ابو وديع (ربيع رابي )و الى كل الاعضاء والزوار الكرام ونتمنا لكم اجمل الاوقات في منتديات جي فور مع تحيات الادارة 0598506250
تحيات اسير الصمت اشرف سالم الى كل الاعضاء والزوار الكرام
...........Row. Internet...........تصليح كافه اجهزه الكمبيوتر وformat..........شبكه اجهزه مع احدث الالعاب وخدمات الانترنت ..................تصميم كرتات شخصيه وأرمات اعلانيه ..................دبلجه وطباعه الصور بجميع احجامها ...........بيع كافه انواع الCDوالافلام والعاب وبرامج ..........بديا ..............بجانت صالون الربيع

    قصة رومنسية عنوانها (عزاب الحب) الجزء الثاني

    شاطر
    avatar
    أمير الرومنسية
    عضو مميز
    عضو مميز

    عدد المساهمات : 333
    تاريخ التسجيل : 13/07/2009

    قصة رومنسية عنوانها (عزاب الحب) الجزء الثاني

    مُساهمة من طرف أمير الرومنسية في الأربعاء يوليو 15, 2009 9:56 am


    مها سرحانه وتناظر الارض:.........
    فيصل : طيب خذي هذا رقم جوالي واتصلي علي ان احتجتي شي ولايردك الا لسانك ....يكتب لها الرقم ويضعه على الطاوله....
    ومشى الى ان وصل الى الباب وقبل يطلع سمع صوتها تناديه
    مها: فيصل ....فيصل
    فيصل : عيووووووووونه
    مها: ابي اقولك شي
    فيصل : امري تدللي
    مها: ابغى سلامتك ودير بالك على روحك ..تركد ولا تسرع ...وماعليك من ربعك دمك خفيف وتضحك ...طيب و... و... ومشكور على كل اللي سويته معاي يمكن انا مااستاهل بس الله يجزاك خير



    فيصل: اعجبك انا......والله يامها ماابغى غير سلامتك ولاتنسي الرقم على الطاوله ...ماودي اطلع بس مضطر ...مع السلامه
    مها : مع السلامه ...................." وفي قلبها : مع السلامه ياقلبي"
    اسبوع مر وفيصل وفاطمه كل يوم فيه كانوا يزورونها ويشوفون احتياجاتها ....
    اليوم الثلاثاء في المطار ....
    فاطمه: يالله يامها مع السلامه ومااوصيك على نفسك
    مها:مع السلامه يافاطمه وماتقصرتي كنتي لي اكثر من اخت الله يجزاك خير ...
    فيصل: ماودي تصير هاللحظه ونتوادع بس مااقول غير مصير الحي يتلاقى
    مها: هذي الدنيا وعسى الله يوفقكم ....فيصل انت وفاطمه انتم لازم تزورون الكويت وهذا عنواني لازم تجون هناك عليكم حق ولازم اتمه
    فيصل من لقافته مد ايده بسرعه واخذ الورقه وقال: الله يهديك بس أي حق واي خرابيط
    مها:ولو هذا دين برقبتي ....هذاك اللي بيسافر معاي يأشرلي تصوروا ولاواحد من اهلي تطوع وقرر يساعدني الله يسامحهم
    سلمت مها على فاطمه ومد فيصل ايده علشان يصافحها ...صافحته مها وقبض على ايدها بقوه ابتسمت وحاولت تفك ايدها وباللحظه قال بصوت خفيف مايسمعه غيرها"ابيك بأي طريقه لكن تأكدي مو غير الحلال".... مافهمته مها وراحت تمشي على هونها بعكازتها لانها مااستردت كامل عافيتها ...ركبت الطياره وتفقدت اغراضها ...كل شي اوكي...حان الان موعد اقلاع الطائره ....
    في الطياره :تغمض عيونها وترجع الكرسي ورى وتفكر بكل اللي صارلها ..تذكرت اهلها ...ابوها اللي كان امنيته يشوف بنته محاميه مشهوره بس مجموعها ماساعدها تدخل كلية الحقوق ومع ذلك فرح لها لما قررت تدخل كلية الآداب تخصص انجليزي ..تذكرت جملته اللي قالها لها لما نجحت بالثانويه العامه وجابت نسبه تدخلها الجامعه ..قالها: والله ورفعتي راسي يابنيتي اللحين عندي شي افتخر فيه واذا قعدت بالدوانيه اقول:يكفيني ان بنتي جامعيه وانتم بناتكم ماخلصوا الثانويه ....تذكرت لما يشتريلها الساعه اللي بميتين دينار اللي تمنتها بيوم كانوا بالسوق ووعدها ابوها انه يشتريها اذا نجحت ...
    "مدام لوسمحتي مابدك عصير" قامت متخرعه على صوت المضيفه اللي عكر عليها صفو ذكريتها "لا... مشكوره "...قالت جملتها الاخيره ولفت راسها صوب الدريشه : " يايمه هذي فترة امتحانات ولازم تغذين عدل علشان تستوعبين وتفهمين دروسج" ....تبكي مها لما تتذكر امها ..."وينج يايمه انا من بعدج ضايعه... اللحين من يهتم فيني من يحرص على راحتي" تذكرت اخوانها وخواتها ...كلهم غادروا بلمح البصر كل شي يختفي ...الام ..الاب ..الاخ والاخت..صج ان الخساره في العمر في هالحظات الكئيبه تذكرت كتاب الشعر اللي هي مسويته ومجمعه الاشعار اللي فيه من الصحف والمجلات وكانت ماخذته معاها تسلى فيه بالسفر ...فتحت الجنطه وطلعته ..كان سليم ومافيه أي شي ...ضحكت لما شافته تذكرت موقف قديم مع ابوها وهالكتاب ...وهذا هو الموقف:
    احمد اخوها الصغير يدخل الصاله : مها هذا كتابج عهود الوصخه بنت جيرانا تقول خلصت منه..
    كانت مها حزتها برابعه متوسط وكانو اهلها كلهم متجمعين بالصاله ...فزت بسرعه واخذت الكتاب وراحت تركض غرفتها وكانت خايفه ..ابوها ناداها: مها...مها...تعالي وريني شهالكتاب؟؟؟ ماردت عليه مها وكملت مشوارها ...عصب الوالد وحسب ان الكتاب فيه شي مو زين ولحقها لين غرفتها وضرب الباب بقوه وهو يقول : والله ان مافتحتي لانا غير مهذبر هالباب على راسك ...وهي خايفه فتحت الباب وشدها مع شعرها :اقولج طلعي الكتاب شفيه؟؟؟؟؟؟ ...مها وهي تبجي : يبا كتاب عادي من رفيجتي اكتب فيه ذكرى ..الاب وهو يهد شعرها: ممكن اشوفه
    تطلعه مها وهي خايفه : هاك شوفه ....يقلب ابوها الصفحات ...وبعدين سكر الكتاب وتأمل وجهها الخايف ..سكت لحظات بعدها انفجر بالضحك وقال:الله يقطع سوالفج شفيها يعني لو خليتيني اشوف الظاهر انج ماتدرين اني احب الشعر
    سكتت مها ....ورفعت عيونها : صج يبه انت تحب الشعر ...
    ابتسمت لما طرالها هالموقف عقب قعدت تقلب بصفحاته ...لفت انتباهها شعر ...يقول :
    - الموت حق وخل نفسك قويه ...ياما بهالدنيا تشوف النكايد -
    تغارقت عيونها بعد ماانهت قرائته وقالت بنفسها : انا لازم اصير قويه الدمعه هذي خلاص المفروض ماتنزل مره ثانيه..

    حاولت تدوس على حزنها قد ماتقدر وتنسى اللي صار ....مع ان النسيان كان من سابع المستحيلات
    الكويت.....
    نزلت من الطياره ...التفت يمين شمال .."هذا اللي توقعته"..."محد موجود وين اروح" ...قالت للمرافق اللي معاها : ادري تعبتك معاي بس لوماعليك امر ممكن توصلني ...
    المرافق: أي ولو حياج تفضلي انتي بس وين وجهتج؟
    مها بقلبها "بيت خالي ...المكان الوحيد اللي الجأله " ووصفت للرجال المكان اللي تبيه ...
    في بيت خالها :
    الخال: لا والله توج تذكرين ان لج خال ؟؟؟؟
    مها : حرام عليج ياخالي هذا بدل لاتقول عظم الله اجرج ! ماتشوفين شر! ترى اللي صارلي مو شويه ؟؟؟
    الخال: الانا مش مربىده شتبين هاتي من الاخر ؟؟؟؟؟؟؟
    مها: ياخال انا مالي مكان اروحله و.......
    الخال: وبيت ابوج ؟؟؟
    مها: انت عارف ان احنا مو عايشين ببيت ملك لنا كنا عايشين بملحق واجار بعد
    الخال: ومدام ان انتم فقر وعلى باب الله شمسفركم؟؟؟
    مها: رحنا عمره سافرنا لبيت الله ياخالي
    الخال: تدرين ؟لو ابوج ذكي وحاسبها عدل فباله جان ماصار اللي صار وموتوا هههههههههه
    مها وصلت حدها : خاف ربك ياخالي هذا يومهم وهذا المكتوب حرام عليك
    الخال: ترى انا وراي مشاغل ومالي خلق لج
    مها: يعني شلون انا مالي احد بالدنيا غير الله ثم انت
    الخال: ووين كنتي طول الفتره اللي طافت ....
    مها: اللي راح راح واظن ان انت مقصر معانا بعد ..امي كانت اكبر منك وكان حق عليك زيارتها
    الخال: اووووووه ردينا على امج المهم انا ماعندي غرف فاضيه غير غريفه وحيده بالسطح وحاطين فيها الخيام تبين حياج الله ماتبين الشوارع يمدحونها القطاوه هههههههه
    مها: بس البيت كبير حرام تقطني بالسطح لحالي
    الخال: والله تبين كان بها ماتبين الباب ياسع جمل
    ويطلع خالها بسرعه قبل يسمع ردها .." مالي حيله وين اروح بعد " وتاخذ اغراضها وتتبع الخادمه
    السطح كان اقذر مكان بالبيت حتى الحمامات كرمكم الله كانت انظف منه ..وغرفتها عباره عن دار صغيره 4×5 وبجنبها حمام صغير تكرمون ....كان خالها بيحطها للسايق بس السايق رفض الا ينام في المقلط لانه على حد قوله يخاف ...لاتلومونه المكان رهيب ...
    ومثل أي سطح كان مرتع للحمام والدجاج ومثلكم عارف مخلفات هالحيوانات وازعاجها...وفوق كل هذا الحشرات اللي بالغرفه وصوتها المزعج .....والقوارض الخايسه مثل :الفيران والصراصير و"عنز الما"اللي كان صوتها بحد ذاته يجيب المرض.....مسكينه مها
    "ياربي انا شذنبي كل هذا عشان اهلي ماتوا ؟ ليش يعاملني جذي" ومثل هالاسئله كانت دايم ترددها
    مرت الايام سريعه وبعد شهر وهي عند بيت خالها بدى الجو يبرد وانقضى اسبوع من بدى شهر رمضان الكريم ومها حياتها مو مثل الناس الذكريات تحطمها تبكيها تألمها النوم صارشبه المستحيل والراحه مداها بعيييييد ...خصوصا اجواء رمضان ذكرتها بالغالين اهلها وجمعتهم وصلاة التراويح مع امها واخوانها..."اهل البيت هذا مايعرفون صلاة؟" ودها تقول حق خالها بس خايفه من الرد...
    مها: خالي ودي اروح صلاة التراويح ممكن تخلي السواق يوديني؟
    الخال: تكفين؟ خاف صج بس؟انتي على بالج السواق فاضيلج ؟

    مها: بس هذي صلاة وانت مو من حقك تمنعني عنها
    الخال: صلاة المرأه في بيتها؟؟؟
    مها:بس انا مااشوفك تصلي بالمسجد
    الخال بعصبيه:انتي مو ربي عشان تحاسبيني !!! بعدين انتي شدراج عني اخاف تراقبيني وانا مدري ؟؟
    مها:زين انت ليش معصب ؟؟
    الخال:اللحين شتبين؟
    مها:بروح الصلاة؟
    الخال: صلي من قاضبج؟؟؟؟والله انتي عينج قويه؟؟؟؟شوفي شوفي بلا عوار راس المسجد ورى الشارع روحي مشي رياضه هههههههه


      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 14, 2018 7:58 pm