دمعه في قلب العذاب

دمعة العذاب في فراق الأحباب كلمات كتبتها بحبر الدموع الجارية تساقطت من أعين باكية

اهلا وسهلا بكم في منتدى جي فور
تحية من ابو وديع (ربيع رابي )و الى كل الاعضاء والزوار الكرام ونتمنا لكم اجمل الاوقات في منتديات جي فور مع تحيات الادارة 0598506250
تحيات اسير الصمت اشرف سالم الى كل الاعضاء والزوار الكرام
...........Row. Internet...........تصليح كافه اجهزه الكمبيوتر وformat..........شبكه اجهزه مع احدث الالعاب وخدمات الانترنت ..................تصميم كرتات شخصيه وأرمات اعلانيه ..................دبلجه وطباعه الصور بجميع احجامها ...........بيع كافه انواع الCDوالافلام والعاب وبرامج ..........بديا ..............بجانت صالون الربيع

    الاخبار

    شاطر
    avatar
    المدير العام
    Admin

    عدد المساهمات : 68
    تاريخ التسجيل : 04/07/2009
    العمر : 30
    الموقع : بديا

    الاخبار

    مُساهمة من طرف المدير العام في الإثنين يوليو 13, 2009 9:18 am

    [center]مقتل 9 أشخاص ، من بينهم 7 أطفال، في شرقي باانا غير مهذبتان
    13.07.2009 آخر تحديث [12:32]


    قتل 9 أشخاص، من بينهم 7 أطفال، وأصيب أكثر من 50 آخرين بجروح في إنفجار وقع في ميان شانو باقليم البنجاب شرقي باانا غير مهذبتان. كما أسفر الإنفجار عن تدمير او الحاق أضرار ب24 منزلا في تلك المنطقة.

    ولكن المصادر الرسمية الباانا غير مهذبتانية، التي اعترفت بالحادث، لم تعلن عن عدد قتلى هذا الإنفجار.

    ويتزامن هذا الإنفجار مع عمليات متعددة في شمال غرب البلاد تقوم بها السلطات ضد مقاتلي طالبان في عدد من مناطق البلاد، من ابرزها سوات ووزيرستان




    كيف يمكن تقييم نتائج زيارة الرئيس الأمريكي باراك اوباما لروسيا؟ وهل أن الذين يعتقدون بأنه لم يتم حل الخلافات المبدئية الجيوبوليتيكية بين موسكو وواشنطن بصدد مجموعة من القضايا المفصلية هم على صواب؟ أم أنه يمكن الحديث عن تحسن مبدئي للعلاقات الروسية الأمريكية؟ سيتناول هذا الموضوع بالبحث ضيوف برنامج " بانوراما".

    معلومات حول الموضوع:


    في اثناء اللقاء الذي تم مؤخرا بين الرئيسين الروسي والأميركي في موسكو وُقع بيان مشترك بشأن التفاهم حول السلاح الإستراتيجي الهجومي وكذلك اتفاقية ٌ بشأن استخدام المجال الجوي الروسي ، ولأول مرة، لتوصيل المعدات الحربية الأميركية الى افغانستان. ومن مؤشرات حسن النية، في رأي المحللين، وعدُ الرئيس باراك اوباما في موسكو بمراعاة موقف روسيا في السياسة الأميركية حيال جورجيا واوكرانيا. وقد عدد الضيف الأميركي الكبير ميادين التعاون بين روسيا والولايات المتحدة وادرج ضمنها التصدي لإنتشار السلاح النووي ، والتعاون الإقتصادي المتبادل، ومكافحة التطرف، واحترام حقوق الإنسان. الا ان الرئيس الأميركي ، بالمناسبة، لم يتطرق الى موضوع حقوق الإنسان في سياق اللقاء مع القيادة في روسيا.

    وقد اكد باراك اوباما ان روسيا والولايات المتحدة ليستا في مواجهة حتمية. فيما قال الرئيس دميتري مدفيديف بدوره ان لدى روسيا والولايات المتحدة كثيرا من نقاط التماس. لكنه لم ينس الإشارة الى أن العلاقات الروسية الأميركية، وعلى الأصح، مستواها لا يرقى الى مستوى القدرات الكامنة فيها ومستوى احتياجات العصر.

    وحسب عدد من المحللين فإن القمة الروسية الأميركية تعطي بعض مبررات الأمل في تقوية جو الثقة بين روسيا والولايات المتحدة. الا انهم يلفتون الى ان واشنطن لم تتخل نهائيا حتى الآن لا عن نشر شبكة الدرع الصاروخية في بولندا ولا عن فكرة ضم اوكرانيا وجورجيا الى حلف الناتو، الأمر الذي تعترض عليه روسيا من حيث المبدأ. كما لم يحصل تقارب في المواقف الإستراتيجية تجاه ايران: الولايات المتحدة تأمل في جعل موسكو تكف عن التعاون العسكري والنووي مع طهران، فيما ترفض روسيا ذلك، كما هو واضح.





    لم تتمكن إسرائيل من إنهاء وجود ونشاط الأذرع الفلسطينية العسكرية. وهو الهدف الذي شنت من أجله حربها الأخيرة على قطاع غزة.

    وكان من نتائج الحرب الإسرائيلية الأخيرة على القطاع زيادة الغضب لدى الكثير من المدنيين الذين فقدوا بيوتهم وعائلاتهم ولم يجدوا مفرا سوى الأخذ بالثأر عبر الالتحاق بالمقاومة المسلحة .

    وتعتبر سرايا القدس القوة الإسلامية الثانية في القطاع. ويرى هذا الفصيل عدم جدوى أي عملية سياسية تتعاطى مع القضية الفلسطينية ، حيث تعتبر سرايا القدس نفسها خارج إطار التدجين السياسي ، ولا ترغب في ممارسة أي دور سياسي تحت سقف أوسلو، كما يقول ممثلوها .

    المزيد من التفاصيل عن سرايا القدس في التقرير المصور





    حقق فريق سبارتاك موسكو فوزاُ صعباُ على مضيفه فريق روستوف على الدون بهدف وحيد في المباراة التي جرت بينهما يوم السبت 11 يوليو/تموز في المرحلة الـ 13 من الدوري الروسي الممتاز بكرة القدم .

    احرز مهاجم سبارتاك البرازيلي فيليتون هدف المباراة الوحيد في الدقيقة الـ 71 من زمن اللقاء.

    ورفع سبارتاك بعد هذا الفوز رصيده الى 23 نقطة وصعد الى المرتبة الثانية متجاوزاً فريق موسكو الذي يلتقي يوم الأحد في مباراة صعبة ضمن المرحلة نفسها مع مضيفه زينيت سانت بطرسبورغ.

    روبين يعزز صدارته

    وعزز حامل اللقب فريق روبين من مدينة قازان تصدره للدوري بعد أن رفع رصيده الى 27 نقطة بفوزه على فريق كريليا سوفيتوف من مدينة سمارا بهدفين مقابل هدف واحد. أحرز هدفي الفائز كل من قائد الفريق سيرغي سيماك ومهاجم روبين الانا غير مهذبندر بوخاروف في الدقيقتين الـ 20 و 63 على التوالي، فيما أحرز التشيكي العملاق يان كوللر هدف فريق كريليا سوفيتوف في الدقيقة 32 من الشوط الأول.

    تسيسكا موسكو يتعثر

    وقع فريق تسيسكا موسكو في فخ التعادل مع ضيفه تيريك من مدينة غروزني بهدف لهدف. أحرز التشيكي توماش نيتسيد أولاً لفريق تسيسكا موسكو في الدقيقة الـ 68، ومن ثم أدرك الروماني دانيل بانكو التعادل لغروزني في الدقيقة الـ 71 من ضربة جزاء.

    أمكار يلحق هزيمة قاسية بدينامو

    تعرض فريق دينامو موسكو لهزيمة قاسية أمام مضيفه أمكار من مدينة بيرم بهدف مقابل ثلاثة أهداف.

    تمكن اصحاب الارض من تسجيل ثلاثة اهداف متتالية في غضون 22 دقيقة من الشوط الأول، فقد افتتح نيكولاي جيلياييف التسجيل بهدف مبكر احرزه في الدقيقة الـ 6 وضاعف زميله دميتري بيلوروكوف النتيجة في الدقيقة الـ 11 واختتم فيتالي غريشين ثلاثية أمكار في الدقيق الـ 22. فيما أحرز دنيس كولودين هدف الشرف لفريق دينامو في الدقيقة الـ 67 من زمن المباراة.
    avatar
    المدير العام
    Admin

    عدد المساهمات : 68
    تاريخ التسجيل : 04/07/2009
    العمر : 30
    الموقع : بديا

    اخبار اقتصادية

    مُساهمة من طرف المدير العام في الإثنين يوليو 13, 2009 9:19 am

    أثار مقال نشرته مجلة إلكترونية الكثير من الجدل بين خبراء الاقتصاد ومجتمعات المدونين في الغرب، بعدما اتهم كاتبه مصرف "غولدمان ساكس" بالوقوف خلف الأزمة المالية العالمية الحالية، إلى جانب تحميله مسؤولية كل الأزمات التي تعرض لها الاقتصاد بأمريكا والعالم في العقود الأخيرة بما فيها "الانا غير مهذباد الكبير."

    وأدى تفاعل الردود حول المقال إلى إصدار مصرف "غولدمان ساانا غير مهذب" بياناً توضيحياً نفى فيه ما نُسب إليه، واتهم الكاتب الذي يدعى مات طيبي، بتطبيق نظرية المؤامرة على الشأن الاقتصادي.

    وفي المقال الذي يحمل عنوان "صرخة طيبي" يصف الكاتب المصرف بأنه: "مصاص دماء كبير ملتف حول وجه البشرية يقوم بامتصاص الدماء وتحويلها إلى إي شيء له رائحة المال،" إلى جانب تشبيهات أخرى من النوع نفسه.

    ويقول طيبي إن "غولدمان ساانا غير مهذب" مسؤول عن أزمة الركود الكبير الذي أصاب الولايات المتحدة والعالم عام 1929، بعد انهيار بورصات وول ستريت، كما يتهمه بالوقوف خلف أزمة فقاعة "الانترنت" قبل عقدين، ومن ثم
    "فقاعة العقارات" حديثاً، وما تبعها من انهيار مالي ما تزال ذيوله مستمرة حتى اليوم.

    ويصل الأمر بطيبي لاتهام المصرف حتى بالوقوف خلف الأزمات التي لم تحصل بعد، والتي رجح أن تقع مستقبلاً عملاً بنظرية الدورات الاقتصادية للرأسمالية، وهي نظرية طورها محللون اشتراكيون.

    ويرى طيبي أن أسلوب عمل "غولدمان ساانا غير مهذب" بسيط للغاية، ويعتمد على: "الدخول على كل الفقاعات الممكنة بشكل مضاربي، واستغلالها من خلال العمل على بيع استثمارات يدرك أنها دون قيمة، ويقوم بعد ذلك بالاستيلاء على أموال تعود لأشخاص من الطبقات الفقيرة والمتوسطة، مستفيداً من عجز الحكومة التي تسمح له بوضع قوانينه الخاصة لإدارة السوق لقاء بعض القروش التي ينفقها من أجل الرعاية السياسية."

    ويضيف: "وعندما يبدأ الانهيار، ينسحب المصرف تاركاً ملايين المواطنين في حالة عوز وجوع، ويعود لينفذ خطته من جديد بعد حين."

    من جهته، رد المصرف على مقال طيبي بوصفه "مقالاً هستيرياً" يمثل "حاصل جمع كل نظريات المؤامرة التي رُسمت عبر التاريخ حول غولدمان ساانا غير مهذب."

    ويرى المحلل المالي والصحفي ديفيد فورتيل، أن ما ساقه طيبي فيه مبالغة لجهة دور المصرف في الأزمات المالية، مشيراً إلى أن "جولدمان ساانا غير مهذب" كما سواه من المصارف والمؤسسات المالية الأمريكية تعرض للكثير خلال الأزمة المالية الراهنة، كما كانت له هفواته.

    ويضيف فورتيل إن التحقيق الذي أجراه الكاتب الاقتصادي مايكل لويس حول أسباب انهيار شركة "AIG" الأمريكية العملاقة للتأمين يمثل دليلاً حقيقياً لشرح أسباب الأزمة التي هي - بحسب رأيه - تعود إلى أخطاء ارتكبها من كانوا في موقع القرار.

    ويلفت فورتيل إلى أن تحقيقات لويس دلت على أن المدير المالي لـ"AIG" جو كاسانو، أظهر خلال الأزمة المالية الكثير من التردد والارتباك، ما تسبب بسقوط الشركة التي كان يمكن لها أن تُسقط الاقتصاد الأمريكي بأسره لو لم تتدخل الحكومة، خالصاً إلى أن مقال طيبي مبالغ فيه ويهمل أخطاء البشر العادية.

    يشار إلى أن مصرف "غولدمان ساكس" تأسس عام 1869، وقد أسسه المصرفي الألماني اليهودي، ماركوس غولدمان، قبل أن ينضم إليه صهره صاموئيل ساانا غير مهذب، وقد كان المصرف أول من طور فكرة "الأوراق المالية" بالشكل التي هي عليه اليوم.
    avatar
    طائر بلا جناح
    عضو مميز
    عضو مميز

    عدد المساهمات : 206
    تاريخ التسجيل : 06/07/2009
    العمر : 26

    رد: الاخبار

    مُساهمة من طرف طائر بلا جناح في الثلاثاء يوليو 14, 2009 7:23 pm

    اوووووووووووووووووووووووووووووووووو
    بس بديش احكي غير هيك
    avatar
    أمير الرومنسية
    عضو مميز
    عضو مميز

    عدد المساهمات : 333
    تاريخ التسجيل : 13/07/2009

    رد: الاخبار

    مُساهمة من طرف أمير الرومنسية في الخميس يوليو 16, 2009 8:14 am

    وااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااو
    نااااااااااااااااااااار
    فير يا مدير
    أنا أعجز عن الكلام

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 14, 2018 8:10 pm