دمعه في قلب العذاب

دمعة العذاب في فراق الأحباب كلمات كتبتها بحبر الدموع الجارية تساقطت من أعين باكية

اهلا وسهلا بكم في منتدى جي فور
تحية من ابو وديع (ربيع رابي )و الى كل الاعضاء والزوار الكرام ونتمنا لكم اجمل الاوقات في منتديات جي فور مع تحيات الادارة 0598506250
تحيات اسير الصمت اشرف سالم الى كل الاعضاء والزوار الكرام
...........Row. Internet...........تصليح كافه اجهزه الكمبيوتر وformat..........شبكه اجهزه مع احدث الالعاب وخدمات الانترنت ..................تصميم كرتات شخصيه وأرمات اعلانيه ..................دبلجه وطباعه الصور بجميع احجامها ...........بيع كافه انواع الCDوالافلام والعاب وبرامج ..........بديا ..............بجانت صالون الربيع

    ابتسامة بين الدموع

    شاطر
    avatar
    احلاكم واتحداكم
    عضو مميز
    عضو مميز

    عدد المساهمات : 524
    تاريخ التسجيل : 25/07/2009
    العمر : 33

    ابتسامة بين الدموع

    مُساهمة من طرف احلاكم واتحداكم في الجمعة يوليو 31, 2009 11:09 am

    كانت سعادتها لا توصف أبدا...

    كانت الابتسامة تزين شفتيها..

    كان الجميع من حولها يحسدها .. ويتمنى لو كان مكانها ..

    أو يشعر ولو باليسير مما تشعر به ..

    كانت .. وكانت ..

    وكانت...


    ولكن

    ــ هي الدنيــــا ــ

    خذلتها وأمعنت في جرحها وإيلامها حتى جردتها من كل معاني السعادة ..

    سلبت كل مقوماتها منها دونما رحمـــة .. أصبحت تتخبط في دياجر مظلمــة ..

    صرخت بأعلى صوتها فلم يسمع صداها سواها..

    أطلقت أناتهاالحائرة عل هناك من يمد يده ليداوي جراحها ..

    فارتد صوتها إليها ليزيد آلامها ألما.. وجراحها سقمــا ..

    ويضيف إلى ظلمتها سوادا .. لم يعد أمامها سوى أمل واحد تتعلق به وتنتظره ..

    لينتشلها من عذاب أحكم إغلاق زنزانته عليها ..

    رفعت عينيها إلى السماء وأخذت تتنفس الصعداء بصوت مسموع أضناه التعب وأرهقه العذاب ..

    ورغم كل ما بها أطلقت ابتسامة شفافة غالبت كل لحظات اليأس والأسى التي مرت ..


    أتعلمون كيف لها ذلك ؟! وكيف استطاعت الابتسام في زحام الدموع ؟!


    لقد تراءى لها من بعيد طيف أراح قلبها منذ الوهلة الأولى ..

    أمعنت فيه النظر لتتحقق مما جال في خاطرها.. وأيقنت في النهاية أنه طيفها ..

    نعم إنه طيف حبيبتها وصديقة عمرهــــا..


    حينها تخدرت الجراح .. وسكنت الآلام ..

    ولاح نور في الأفق ليعلن انقشاع الظلام ..

    وانبلاج صباحات الأمل ..

    فقد جاءت من هي دواء للعليل .. ودفء لمن أسقمته برودة الشتاء ..

    وري لمن أظمأته قسوة المشاعر وجفاف الأحاسيس ..


    فاستجمعت طاقاتها المتهالكة بعد أن أضناها التعب لتعلن للجميع بنبرتها الحالمة

    قائلة : غدا نبدأ من جديد .. غدا يوم جديد..

    ( فقــــــــــــد عـــادت حنـــــــــووووووون
    )

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يونيو 18, 2018 9:24 am